egy kidz

الانسحاب الاجتماعى للطفل ودور الاسرة

  يعرّف الإنسحاب الإجتماعي بأنه الميل إلى تجنب التفاعل الإجتماعي

و الإخفاق في المشاركة في المواقف الإجتماعية بشكل مناسب والإفتقار إلى أساليب التواصل الإجتماعي

ويتراوح هذا السلوك بين عدم إقامة علاقات إجتماعية وبناء صداقة مع الأقران إلى كراهية الإتصال بالآخرين

و الإنعزال عن الناس والبيئة المحيطة وعدم الإكتراث بما يحدث فيها

وقد يبدأ في سنوات ما قبل المدرسة ويستمر فترات طويلة وربما طوال الحياة

 ولأن هذه المشكلة تعكس آثارها السلبية طويلة المدى على شخصية الطفل مستقبلاً وتحد من تواصله الإجتماعي مع البيئة

المحيطة، وتفقده الحصول على فرص عديدة، فلا بد للوالدين من اتباع مجموعة من التعليمات من أجل الوقاية

:من هذه المشكلة و تفادي تفاقمها إن ظهرت بوادرها على الطفل، وذلك باتباع ما يلي

أ) تعريض الطفل لخبرات تفاعل إجتماعي جديدة

 ب) توفير نماذج تفاعل إجتماعي

 ج) احترام الطفل وتقبله وتقبل أقرانه

 د) تنمية ثقة الطفل بنفسه وحب المغامرة

 

 


 حسام نصر مدير 
مركز وي كير

لعلاج مشكلات الاطفال واخصائى تخاطب